كاسل للرسالات السماوية

كاسل للرسالات السماوية

الصفحة 1 من 2
استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، السفير ماجد مصلح سفير مصر بموريتانيا والقنصل ياسر عابد قنصل مصر العام في سيدني بأستراليا.

قال فضيلة الإمام الأكبر إن سفراء مصر عليهم دور كبير في دعم جهود الأزهر الشريف في محاربة التطرف وتقديم حقيقة الإسلام البعيدة كل البعد عن الإرهاب، مضيفًا أن الأزهر لديه برنامج لتدريب الأئمة لمدة شهرين، يتم خلاله تدريبهم على التعامل مع كافة التحديات والقضايا المعاصرة، بالإضافة إلى فتح أبوابه لأبناء المسلمين من جميع أنحاء العالم للدراسة في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية.

من جهتهم، أكد كل من سفير مصر وقنصل مصر بسيدني أن الأزهر هو أهم أجنحة السياسة الناعمة لمصر في العالم، مشيدين بالجولات الخارجية لفضيلة الإمام الأكبر وبخطاباته التي وجهها إلى العالم من خلال العديد من العواصم، التي دعا فيها إلى السلام والتعايش السلمي بين أتباع جميع الأديان، ومواجهة الفكر المتطرف، وهو ما أسهم في تصحيح الصورة المغلوطة عن الإسلام.
 
اختتمت قافلة الأزهر الطبية الموفدة إلى جمهورية بوركينا فاسو أعمالها، اليوم الأحد، وسط احتفاء من أهالي مدينة "كودوجو"، الذين أعربوا عن شكرهم للأزهر الشريف وللحكومة المصرية لدعمهم ومساندتهم لجمهورية بوركينا فاسو، مقدرين الجهود المخلصة لفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في شتى ربوع الأرض.
وأجرت القافلة خلال فترة عملها في بوركينا فاسو، التي استمرت 10 أيام، "401" عملية جراحية متوسطة وكبرى، شملت استئصال أورام، بأنواعها المختلفة، وجراحات العظام والمسالك البولية والمناظير وجراحات الأنف والأذن والحنجرة والمياه البيضاء والزرقاء.
ووقعت القافلة الكشف الطبي على "22700" حالة مرضية، وتم صرف العلاج لهم بالمجان، واحتشد المواطنون على العيادات الخارجية في مستشفى الصداقة منذ اليوم الأول لعمل القافلة، التي شملت تخصصات: الأنف والأذن والحنجرة والجلدية والعظام والأسنان والعيون والباطنة والنساء والتوليد والمسالك البولية.
وشارك في القافلة 24 طبيبًا من أساتذة طب الأزهر، في 14 تخصصًا، بالإضافة إلى طاقم من الممرضين والإداريين، كما اصطحبت القافلة ستة أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية، تم صرفها بالكامل بالمجان.
وكان الأزهر الشريف قد أرسل في نهاية نوفمبر الماضي قافلة مساعدات إنسانية وإغاثية إلى مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين في بنجلاديش، إضافة إلى قوافل أخرى توجهت إلى تشاد والصومال ونيجيريا وأفريقيا الوسطي، فضلا عن القوافل التي تجوب مختلف أنحاء مصر، في إطار الدور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر الشريف.
 
عقد فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لقاء مع برلمان الطلاب الوافدين الجديد.
قال فضيلة الإمام الأكبر  إنه يحرص على متابعة الطلاب الوافدين  بنفسه وحل جميع مشاكلهم، لأن الأزهر يعول عليهم لحمل منهجه حول العالم، مؤكدًا أن رسالة طالب الأزهر هي السلام للعالم كله، وليس للمسلمين فقط ولا حتى للإنسان وحده، بل هي رسالة تمتد حتى للحيوان والطير والنبات والطبيعة، لأن هذه الرسالة هي جوهر الدين الإسلامي وأساس دعوته.
وشدد فضيلة الإمام الأكبر على أن الأزهر لا يقبل أن يكون من بين طلابه من يحمل منهجًا يخالف منهج الأزهر الشريف، موضحًا أن الأزهر هو أقدم جامعة في العالم استمرت في أداء دورها حتى اليوم بفضل منهج الأزهر المتفرد والذي يتصف بتعدديته وتطوره وتجدده الدائم مع حفاظه على ثوابت الأمة وتراثها.
من جهتهم عبر الطلاب الوافدين عن بالغ شكرهم لفضيلة الإمام الأكبر وتقديرهم للاهتمام والرعاية المباشرة لهم من فضيلته، وهو ما يولد لديهم الإصرار على التفوق والنجاح، مؤكدين حرصهم على تمسكهم بمنهج الأزهر الشريف ورسالته السمحة وأن يكونوا سفراء لهذا المنهج في دولهم بعد تخرجهم.
 
يعلن الأزهر الشريف عن دعمه الكامل لخطة المجابهة الشاملة، التي أعلنت القوات المسلحة ووزارة الداخلية عن انطلاقها اليوم الجمعة، لمواجهة العناصر الإرهابية والإجرامية في سيناء الحبيبة وفي غيرها من أنحاء الجمهورية.
ويدعو الأزهر الشريف كافة أبناء الشعب المصري إلى دعم قواتنا المسلحة الباسلة ورجال الأمن الشجعان في مواجهتهم لتلك العناصر الإرهابية والإجرامية، حتى تتطهر مصر من دنس تلك العصابات، التي روعت الآمنين وسفكت الدماء المعصومة، وعاثت في الأرض فسادا.
ويشيد الأزهر الشريف بما يقدمه أبناء الجيش والشرطة البواسل من تضحيات ودماء غالية عزيزة ليعم الأمن والأمان في جميع ربوع مصرنا الغالية، ولإفشال مخططات الفوضى والفتنة التي تريد العصف باستقرار الوطن، كما يشيد الأزهر الشريف بما يقدمه أبناء سيناء الحبيبة من تضحيات وما تحملوه من معاناة بسبب إجرام تلك العصابات الإرهابية.. حفظ الله مصر من كل سوء ومكروه.
 
الصفحة 1 من 2
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…